الدفاع عن الكرامة حقوق الإنسان

الثلاثاء،7 أيلول(سبتمبر)،2021

الدفاع عن الكرامة حقوق الإنسان

سلام المهندس

الكرامة مفهوم مهم في حقوق الإنسان. كلنا نمتلكه وهو الأساس لجميع حقوق الإنسان. ويعتبر الإعلان العالمي لحقوق الإنسان هو علامة فارقة للإنسانية، قانون دولي مهم لتحقيق العدالة الإنسانية، ولو تم تطبيقة بشكل صحيح بين الدول كان الشعوب عاشت في أمن وأمان.. جعلت الأحداث البربرية للحرب العالمية الثانية الكثيرين يدركون أن حقوق الإنسان لا تُحترم دائماً على مستوى العالم. أرعبت إبادة ما يقرب من ١٧ مليون شخص خلال الهولوكوست، بما في ذلك أعضاء مجتمع LGBTI (المثليين والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية والخناثى) والأشخاص ذوي الإعاقة و٦ ملايين يهودي العالم بأسره. بعد الحرب، بذلت الحكومات في جميع أنحاء العالم جهوداً متضافرة لتعزيز السلام الدولي ومنع الصراع. أدى ذلك إلى إنشاء الأمم المتحدة في يونيو ١٩٤٥.
في عام ١٩٤٨ اجتمع ممثلون من ٥٠ دولة عضو في الأمم المتحدة تحت إشراف إليانور روزفلت (مندوبة في الجمعية العامة للأمم المتحدة) لوضع قائمة بجميع حقوق الإنسان التي تستحق الحماية العالمية حتى يعيش كل فرد. حياتهم بحرية ومساواة وكرامة. كان اثنان من كبار الذين صاغوا الإعلان تشارلز مالك من لبنان وبنغ تشون تشانغ من الصين. لعبت النساء من مجموعة من البلدان دوراً حاسماً في تشكيل الإعلان، بمن فيهم مينيرفا برناردينو من جمهورية الدومينيكان، وهانسا ميهتا من الهند، وبيغوم شايستا إكرام الله من باكستان. كما تألفت لجنة صياغة الإعلان ولجنة حقوق الإنسان اللتان أسهمتا في تطوير الإعلان من أعضاء من فرنسا والهند والاتحاد السوفيتي السابق وشيلي وأستراليا والمملكة المتحدة وكندا.
الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في ١٠ ديسمبر ١٩٤٨، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة وثيقة ثورية جديدة، الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. لم يتم اختراع حقوق الإنسان في ديسمبر ١٩٤٨. الحاجة إلى الأمن والكرامة والحرية هي جزء من الطبيعة البشرية، والفكرة القائلة بأن من هم في السلطة ملزمون باحترام وتحقيق هذه الاحتياجات كانت موجودة منذ مئات السنين. ما جعل إعلان عام ١٩٤٨ ثوريًا حقاً هو أن الدول الأعضاء في الأمم المتحدة اعترفت بأن جميع البشر، في جميع أنحاء العالم وبدون أي تمييز، ولدوا بنفس حقوق الإنسان غير القابلة للتجزئة التي تستحق الحماية الدولية، وأن جميع الدول والشعوب قد حق وواجب الدفاع عن حقوق أي شخص آخر.
الكرامة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان تشمل الحقوق والحريات الثلاثين المنصوص عليها في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الحقوق المدنية والسياسية، مثل الحق في الحياة والحرية وتكوين الجمعيات والخصوصية. كما تشمل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، مثل الحق في الضمان الاجتماعي والصحة والتعليم. جميع حقوقنا مبنية على كرامتنا المتأصلة كبشر. كرامة الإنسان قيمة في حد ذاتها يمثل الإعلان العالمي لحقوق الإنسان تحولاً مهماً من خلال الاعتراف بأن جميع البشر يولدون أحراراً ومتساوين، بغض النظر عن العرق أو الجنس أو العقيدة أو الدين. ولأول مرة، وضعت اتفاقية عالمية البشر، وليس سياسات القوة، في صميم جدول أعمالها. تؤثر حقوق الإنسان على جميع جوانب حياتنا. سواء كنا على علم بذلك أم لا، فإن حقوق الإنسان تضمن حماية احتياجاتنا الأساسية.
في الذكرى العاشرة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان في عام ١٩٥٨، ألقت إليانور روزفلت، التي كانت رئيسة لجنة الأمم المتحدة التي صاغت الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، كلمة بعنوان “أين تبدأ حقوق الإنسان؟” في خطابها، أوضحت سبب أهمية حقوق الإنسان في حياتنا اليومية “أين تبدأ حقوق الإنسان العالمية؟ في الأماكن الصغيرة، بالقرب من المنزل، قريبة جداً وصغيرة جداً بحيث لا يمكن رؤيتها على أي خرائط للعالم. ومع ذلك فهم عالم الفرد، الحي الذي يعيش فيه، المدرسة أو الكلية التي يحضرها، المصنع أو المزرعة أو المكتب الذي يعمل فيه. هذه هي الأماكن التي يسعى فيها كل رجل وامرأة وطفل إلى تحقيق العدالة المتكافئة وتكافؤ الفرص والمساواة في الكرامة دون تمييز. ما لم يكن لهذه الحقوق معنى هناك، فلن يكون لها معنى يذكر في أي مكان. وبدون اتخاذ إجراءات متضافرة من جانب المواطنين لدعمهم بالقرب من الوطن، سنبحث عبثاً عن التقدم في العالم الأكبر “.
المادة ٢٥: الحق في مستوى معيشي ملائم … للصحة والرفاهية
عندما أشتري الطعام والملابس ويكون لدي مكان للنوم، المادة ٣: الحق في الحياة والعيش بحرية وأمان.. عندما أسير بحرية في مدينتي دون خوف على حياتي، المادة ١٩: الحق في حرية التعبير.. عندما أنشر قضايا تهمني على وسائل التواصل الاجتماعي، المادة ٢٣: الحق في العمل وتكوين النقابات أو الانضمام إليها.. عندما أحصل على نفس الراتب مثل الأشخاص الآخرين الذين يقومون بنفس الوظيفة، المادة ١٢: الحق في الخصوصية.. عندما أعرف أن المعلومات التي أقدمها للمواقع التي أستخدمها لن تتم مشاركتها مع الآخرين، المادة ١٣: الحق في حرية التنقل.. عندما أسافر إلى مدينة أخرى لزيارة أصدقائي، المادة ١٦: الحق في الزواج وتكوين أسرة.. عندما أختار من أشارك حياتي معه، المادة ٢٠: الحق في تكوين الجمعيات.. عندما أتحد مع أصدقائي للدفاع عن حقوق الإنسان، 
المادة ١٨: الحق في حرية الفكر والوجدان والدين.. عندما أشارك أفكاري بحرية حول ما أؤمن به، المادة ٢٤: الحق في الراحة ووقت الفراغ.. عندما يمكنني الذهاب في عطلة، المادة ٢٦: الحق في التعليم.. عندما أستطيع الذهاب إلى المدرسة. نلاحظ كيفية ارتباط حقوق الإنسان في حياتنا مع بعضها وإن حرمان حق من هذة الحقوق يؤثر على الحقوق الأخرى. 
رفض أي حق من حقوق الإنسان سيؤثر على الحقوق الإخرى بشكل عام قانون حقوق الإنسان غير قابل للتجزئه، ولا تنتمي حقوق الإنسان إلى فئة معينة من الناس. إنها عالمية ويجب أن يتمتع بها الجميع.  عند اعتماد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، أدرك المجتمع الدولي أن البشر لا يمكنهم تحقيق الحرية إلا إذا تم تهيئة الظروف التي يمكن بموجبها لجميع الناس التمتع بجميع حقوق الإنسان. هذا هو السبب في أن جميع الحقوق الواردة في الإعلان العالمي تعتبر غير قابلة للتجزئة وغير قابلة للتصرف وعالمية. حقوق الإنسان مترابطة وغير قابلة للتجزئة
جميع حقوق الإنسان الواردة في الإعلان العالمي لها مكانة متساوية. لا يوجد تسلسل هرمي لحقوق الإنسان. يضمن ضمان حق من حقوق الإنسان ضمان الحقوق الأخرى. وبالمثل، فإن الحرمان من حق من حقوق الإنسان غالباً ما يؤدي إلى انتهاك حقوق أخرى. حقوق الإنسان غير القابلة للتصرف هي حقوق غير مشروطة ولا يلزم شراؤها أو توريثها أو اكتسابها. لا يجوز نزع حقوق الإنسان أو التخلي عنها أو استبدالها، ولا يحق لأحد حرمان شخص آخر من حقوقه أو التنازل عن حقوقه لأي سبب من الأسباب. عالمي يتمتع جميع البشر، في كل مكان في العالم، بحقوق الإنسان. بينما يجب مراعاة أهمية الخصائص الوطنية والإقليمية والثقافية، فمن واجب جميع الدول تعزيز وحماية جميع حقوق الإنسان.
لو سألنا مثلاً “معظم الناس في الجزء الشمالي من العالم لديهم حقوق الإنسان، بينما كثير من الناس في الجنوب لا يفعلون ذلك” لكان الجواب يحق لجميع البشر التمتع بجميع حقوق الإنسان في كل مكان في العالم،  ولو سألنا سؤال آخر “إذا ارتكب شخص عملاً إرهابياً، فيمكن احتجازه إلى أجل غير مسمى وتعذيبه للحصول على معلومات” لكان الجواب ” حتى  الأشخاص الذين ارتكبوا جرائم خطيرة لا يفقدون حقوقهم الإنسانية”.  
أفضل أن تضيء شمعة على أن تلعن الظلام” (مثل صيني) في كثير من الأحيان ، ركزت حركة حقوق الإنسان على فضح انتهاكات حقوق الإنسان، وتسمية وفضح الحكومات والشركات التي تخرج عن الخط كوسيلة لضمان المساءلة ومنع حدوث المزيد من الانتهاكات في المستقبل. يُظهر بحث الجمهور الذي أجرته منظمة العفو الدولية أن التواصل بشأن حقوق الإنسان يجب أن يكون أيضاً حول الأمل والفرص، وليس الخوف والتهديد. في عصر “الأخبار الكاذبة”، الحقائق ليست كافية أيضاً. خاصة وأن إخبار الناس بأنهم مخطئون يمكن أن يعزز آراءهم بالفعل إذا تعارضت مع قيمهم ومعتقداتهم. إذن كيف يمكننا توصيل حقوق الإنسان بشكل أكثر فعالية؟ التأكيدات الإيجابية يستجيب معظمنا بشكل أفضل للتأكيد الإيجابي بدلاً من النقد. إذا تمت مكافأتنا على عمل الخير، فمن المحتمل أن نفعل الخير مرة أخرى. هذا سيجعل الأشخاص الذين تتحدث معهم يشعرون بالتشجيع، وسيكونون أكثر عرضة للانخراط في حقوق الإنسان مرة أخرى. هذا لا يعني أننا يجب أن نخجل من إظهار المشاكل التي تحتاج إلى إصلاح. مثلاً  “أنت تهتم بحقوق الإنسان وتريد المساعدة في ضمان حصول كل فرد في مجتمعك وخارجه على هذه الحقوق.” البناء على الالتزامات الحالية
كل شخص لديه التزامات في الحياة ، ومن المرجح أن يقوم بأشياء تساعده على الوفاء بتلك الالتزامات. بالنسبة للبعض، قد يكون التزامهم الأكبر هو حماية أسرهم، أو تعزيز سمعتهم بين أقرانهم. يمكن أن يكون إيجاد طرق لربط هذه الالتزامات بحقوق الإنسان طريقة فعالة لجمع الدعم. مثلاً  “نظرًا لأنك تهتم بأسرتك، فأنت تهتم بحقوق الإنسان.” القواعد الاجتماعية
نحن جميعاً نسترشد بالمعايير الاجتماعية – قواعد لما يعتبر سلوكاً طبيعياً لأشخاص مثلنا. يحدث هذا سواء بوعي أو بغير وعي. لتوسيع نطاق الدعم لحقوق الإنسان، قد يكون من المفيد إثبات أن الأشخاص مثل الشخص الذي تتحدث معه يدافعون عن حقوق الإنسان في مجتمعهم. يمكن للجميع أن يكونوا مدافعين عن حقوق الإنسان.