الـ”يونيسف” تؤكد ارتفاع وتيرة الاعتداءات على الأطفال بثلاثة أضعاف منذ 2010

الثلاثاء،31 كانون الأول(ديسمبر)،2019

الـ”يونيسف” تؤكد ارتفاع وتيرة الاعتداءات على الأطفال بثلاثة أضعاف منذ 2010

متابعة مركز “عدل” لحقوق الإنسان

قالت مديرة منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” هنريتا فور إن الصراعات حول العالم تستمر لفترات أطول وتحصد أرواح عدد أكبر من الصغار، مشيرة إلى أن المنظمة وثقت ارتفاع وتيرة الهجمات خلال العقد الماضي التي تستهدف الأطفال بثلاثة أضعاف ما كانت عليه منذ عام 2010، أي بمعدل (45) انتهاكا يوميا.

وأضافت فور تقول “إن الاعتداءات على الأطفال تتواصل بلا هوادة حيث تنتهك الأطراف المتحاربة أبسط قواعد الحرب: حماية الأطفال”. وأكدت أن عدد الدول التي اندلعت فيها الصراعات هي الأعلى منذ توقيع اتفاقية حقوق الطفل عام 1989.

وأضافت المسؤولة الأممية أنه في ظل النزاعات المسلحة العنيفة التي تقتل وتشوّه الأطفال، وتجبرهم على ترك منازلهم، وأنه مقابل كل أعمال عنف ضد الأطفال تجد طريقها لعناوين الأخبار وتثير غضبا عارما، إلا أن الكثير من الأمور التي تحدث لا يتم الإبلاغ عنها.

وفي عام 2018، وثقت الأمم المتحدة وقوع أكثر من (24) ألف انتهاك صارخ ضد الأطفال، من بينها قتل وتشويه وعنف جنسي واختطاف وحرمان من وصول الإمدادات الإنسانية وتجنيد الأطفال واعتداءات على المدارس والمستشفيات. وفي حين تم تعزيز جهود الرصد والإبلاغ، فإن هذا العدد يزيد بأكثر من مرتين ونصف عن الرقم المسجل في عام 2010.

وطوال فترة 2019، لم تتوقف الاعتداءات والعنف ضد الأطفال. ففي النصف الأول من العام، وثقت الأمم المتحدة وقوع أكثر من (10) آلاف انتهاك ضد الأطفال- رغم أن الأرقام الحقيقية قد تكون أعلى من ذلك بكثير- في مناطق النزاع من شمال سوريا إلى شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، وإلى شرق أوكرانيا.

ومع قرب انتهاء عام 2019، ودون وجود إشارات على وقف العنف والاعتداءات على الأطفال، توجه الـ “يونيسف” نداء لجميع الأطراف المتحاربة للامتثال لالتزاماتها وفق القانون الدولي ووضع حد فوري للانتهاكات ضد الأطفال واستهداف المنشآت المدنية، من بينها المدارس والمستشفيات ومحطات المياه .كما تدعو الـ“يونيسف” جميع الدول ذات التأثير على أطراف النزاع إلى استغلال نفوذها لحماية الأطفال.

المصدر: مركز أنباء الأمم المتحدة