القسم المتعلق بالانتهاكات الحقوقية في سوريا في تقرير “هيومن رايتس ووتش” لعام 2020

الخميس،16 كانون الثاني(يناير)،2020

القسم المتعلق بالانتهاكات الحقوقية في سوريا في تقرير “هيومن رايتس ووتش” لعام 2020

متابعة مركز “عدل” لحقوق الإنسان

لفت التقرير إلى استمرار عمليات الجيش السوري وحليفه الروسي في إدلب، بهجمات عشوائية وأسلحة محظورة. حيث شهدت المناطق التي استعادت الحكومة السيطرة عليها مصادرة الممتلكات، وهدم المنازل، والاعتقالات التعسفية على نطاق واسع، مشيراً إلى إحصائية تقول إن ( 11.7 ) مليون شخص في سوريا سوف يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية والحماية.

وجاء في التقرير، أنه: “بدلا من تأمين التمويل لتلبية الاحتياجات الحيوية للسكان، طورت الحكومة السورية إطارا قانونيا وسياسيا لاستغلال تمويل المساعدات الإنسانية وإعادة الإعمار من أجل تعزيز مصالحها الخاصة”.

وأشار تقرير المنظمة إلى انتهاكات قامت بها جماعات مسلحة غير حكومية، بهجمات عشوائية نفذتها على مناطق مدنية أسقطت ضحايا عزل، ترقى إلى مصاف جرائم الحرب.

ورغم تراجعه الجغرافي، قاد تنظيم داعش عدة هجمات في مختلف أنحاء دير الزور، ومنع المدنيين من الفرار من العنف، بطرق منها معاقبتهم ووضع ألغام أرضية لردعهم عن الفرار.

كذلك، تطرق التقرير لارتكاب الفصائل المدعومة من تركيا مجموعة من الانتهاكات، منها القتل دون محاكمة ضد المقاتلين والنشطاء السياسيين والمسعفين الكرد، ونهب الممتلكات ومصادرتها.

وبحسب المنظمة، فقد نزح أكثر من ( 600 ) ألف شخص في إدلب وحماة، و(180 ) ألف على الأقل في مناطق “شمال شرق سوريا”.

المصدر: وكالات